كيف بيعت نيويورك ب 24 دولار

+ Font Size -

عام الف وستمائة وتسعة ابحر هنري هيدسون الى اسفل النهر في نيويورك الحالية والذي سيحمل اسمه يوما ما.

كيف بيعت نيويورك ب 24 دولار



خطة احتلال نيويورك


تم ارسال هيدسون من قبل الهولنديين لرسم ممر جديد الى اسيا، لان شركة الهند الغربية الهولندية ارادت توسيع تجارتها. فشل هيدسون في النهاية في هذه المهمة لكن رحلته ارست الاساس للاستعمار الهولندي للمنطقة.




ومثلت شهادة ميلاد مدينة نيويورك التي نعرفها الان. ولم تكلف تلك العملية الهولنديين سوى اربعة وعشرين دولارا. فكيف بدأ ذي الحكاية؟.




تجارة فراء القندس في جزيرة نيويورك


في القرن السابع عشر كانت تمتلئ جزيرة مانهاتن بحيوانات القندس. وهو امر هام سعى لنقله الى زملائه الهولنديين. ادى ذلك الى وصول الاف الاشخاص من هولندا الذين اطلقوا على منزلهم الجديد اسم نيو امستردام.




واطلقوا تجارة الفراء المربحة لانتاج القبعات وغيرها. وبدأ الهولنديون باعطاء السكان الاصليين المعادن والقماش. مقابل توفير جلود القندس من قبل الصيادين.




ولكن في التالية ظهرت حسابات مختلفة تجاوزت تجارة جلود القندس وشكلت في النهاية تاريخ نيويورك. نيويورك مقابل اربعة وعشرين دولارا فقط. كسب الهولنديون المال الكثير بسبب تجارة القندس.




حقيقة شراء نيويورك ب 24 دولار


ولتأمين هيمنتهم على العالم الجديد ضد المنافسين الاوروبيين الاخرين ارسلت هولندا عام الف وستمائة وستة وعشرين مسؤولا جديدا يدعى ليحكم المستعمرات الهولندية ومنها مانهاتن.




اطلق عليها اسم هولندا الجديدة او نيو نيثرلاند. في العام نفسه ابرم مينويت اتفاقية غريبة مع السكان الاصليين. وحصل من خلالها على الجزيرة مقابل بضائع قدرت قيمتها حينها بنحو ستين وهي العملة الهولندية التي كانت معتمدة انذاك.




والدليل الوحيد الذي يثبت عملية الشراء هي رسالة ارسلها بيتر شيجن وهو مسئول بشركة الهند الغربية الى حكومة بلاده. والرسالة ما زالت محفوظة الى اليوم.




لم يحدد بيتر من هو الطرف الثاني الذي باع الجزيرة ولكن يعتقد انهم كانوا قبائل لينابي. في عام الف وثمانمائة وستة واربعين قدر ثمن الجزيرة انذاك بنحو اربعة وعشرين دولارا.




فانتشرت القصة مثل النار في الهاشم بين الناس نظرا لغرابتها وللفارق الكبير بين قيمة الجزيرة الحقيق وسعرها الذي بيعت فيه. مما دفع الكثير من الباحثين الفضوليين للنظر في اصل القصة.




فماذا وجدوا الباحثين


لاحظ بعض المؤرخين ان تجارة الاراضي وافكار ملكية الاراضي الخاصة لم تكن من السمات الشائعة في اقتصاد السكان الاصليين مثلما هي موجودة عند الهولنديين.




حيث كانوا يعرفون الارض على انها مساحة يتم تقاسمها بين مجموعات مختلفة. او في بعض الحالات يتم تأجيرها فيما بينهم. حتى جاء الهولنديون بفكرة معينة عن الملكية لم تكن عند السكان الاصليين.




وعندما وقع الامريكيون الاصليون على سندات الملكية اعتقدوا انهم بذلك يشاركون الارض. وهو ما قد يفسر ايضا سبب عدم تطابق المدفوعات المتواضعة مع حجم الممتلكات والاراضي.




ولاجل ذلك شهدت المنطقة خلال الفترة التالية نزاعات بين الهولنديين والسكان كانت اهمها حرب كيف وهو ما يفسر عدم معرفتهم بقوانين التملك الهولندية.




لكن بعض المؤرخين دافع عن الاتفاقية وقالوا ان الهولنديين طيلة السنوات التي كانوا فيها بالجزيرة اعطوا السكان معدات وبضائع وحتى اسلحة نارية.




وكان كل هذا مقابل جزيرة منهاتن. لكن في نهاية الامر لم يبقى الهولنديون في الجزيرة ولا حتى سكان الاصليون. فبعد اربعين عاما وتحديدا عام الف وستمائة واربعة وستين.




طرد الانجليز الهولنديين من الجزيرة واطلقوا عليها اسم نيويورك. وعلى مدار العقود التالية تم تهجير الامريكيين الاصليين تدريجيا من الجزيرة.




لتصبح اليوم جزءا حيويا من نيويورك التي نعرفها وتتجاوز قيمتها اكثر من تريليوني دولار. فما رأيك بما فعله لنديون. وهل تعرف قصصا اخرى مشابهة? اخبرنا عنها في التعليقات.

كتابة تعليق